19 مايو
  اتجاهات استخدام الإنترنت عربيا أدى الاستخدام المتزايد للإنترنت في المنطقة إلى تغيرات كبيرة على المستوى الشعبي والرسمي. حيث أعاد [...]

 

اتجاهات استخدام الإنترنت عربيا

أدى الاستخدام المتزايد للإنترنت في المنطقة إلى تغيرات كبيرة على المستوى الشعبي والرسمي. حيث أعاد رسم الأدوار، وصياغة المنظومة الاجتماعية، وقواعد القيام بالأعمال التجارية، والحوكمة، وجهود التنمية.

يشير تقرير ” العالم العربي على الإنترنت: اتجاهات استخدام الإنترنت في المنطقة العربية” إلى أن 36% من المجيبين على الاستبيانات يقضون 3-4 ساعات يوميا على الانترنت فيما يقضي 2% منهم أقل من ساعة واحدة. ويمثل الانترنت المصدر الإخباري الأولي لـ 36% من المجيبين. 28% يحصلون على أخبارهم من الإعلام الاجتماعي وبنسبة مطابقة يحصل 28% على أخبارهم من مصادر الإعلام التقليدي. بالنسبة للتواصل الإجتماعي، يتواصل 42% من مستخدمي الانترنت مع أصدقائهم عدة مرات في اليوم، فيما يتواصل 24% منهم مرة واحدة فقط.

الإعلام الاجتماعي يساهم في رسم اتجاهات جديدة في عمان

ساهم الإعلام الاجتماعي في صنع اتجاهات جديدة للمستخدمين في الوطن العربي. وتساعد التقارير التي تخرج بها المنظمات الرسمية دوائر صنع السياسات في اكتشاف تأثيرها، ولابد لحكومات المنطقة أن تقبل به وتبدأ اكتشاف الدور الذي يلعبه، وتسعي من خلال الإعلام الاجتماعي لتطوير نماذج حكم أكثر شفافية ومشاركة وشمولا لقطاعات المجتمع. وقد ساهم الإعلام الاجتماعي في:

أولا: تمكين الناس من التغيير في مجتمعهم، حيث أصبح الإعلام الاجتماعي وسيطا للتغيير، ويحمل مستخدموه آراء إيجابية حول قدرتهم على تغيير مجتمعاتهم. 46% من العمانيين يعتقدوا أن الإعلام الإجتماعي مكنهم من التأثير في تغيير المجتمع.

ثانيا: إحداث تغيير في المواقف وجعل الناس أكثر استعدادا لتقبل وجهات النظر المختلفة. يعتقد كثيرون أن استخدام الإعلام الاجتماعي مكنهم من الإطلاع على تنوع الأفكار والآراء، وأدى إلى جعلهم أكثر انفتاحا وتسامحا. 58% من العمانيين يقولوا أنهم على استعداد للتسامح مع وجهات النظر الأخرى.

ثالثا: تعزيز الإحساس بالهوية الوطنية/ الإقليمية/ العالمية/ الدينية ضمن المجتمع الإفتراضي. ومن الملاحظ أن الهوية الدينية جائت في المرتبة الأدنى، ما يعني أن الإعلام الاجتماعي قد يكون له القدرة على التأثير في مجتمع معولم بصورة أكبر من خلال تقليل التركيز على الاختلافات الدينية.

فعلى صعيد الهوية الوطنية 78% من العمانيين يشعرون أن صلات اجتماعية أوثق تربطهم بمواطني بلدهم في ظل الإعلام الإجتماعي. وبالنسبة لتعزيز الهوية العالمية 77% من العمانيين يشعرون بأنهم “مواطنون عالميون” بعد أن تفاعلوا مع ناس وقضايا عالمية باستخدام الإعلام الاجتماعي. ولا تختلف النتائج كثيرا بالنسبة لتعزيز الهوية الإقليمية حيث أن 76% من العمانيين يشعرون أنهم أكثر اتصالا بالناس في منطقتهم. وأخيرا في مجال تعزيز الهوية الدينية فإن 67% من العمانيين يشعرون أن صلاتهم الاجتماعية مع الناس الذين يشتركون معهم في الخلفية الدينية أصبحت أمتن.

قنوات الإعلام الاجتماعي:

شهد الفيس بوك نموا سريعا في المنطقة العربية، وما يزال هو الأكثر شعبية عربيا. في النقاط التالية نستعرض نشاط مستخدمي الشبكات الاجتماعية (فيس بوك، تويتر، لينكد ان) في عمان.

الفيس بوك

الانتشار: تأتي عمان في المركز العاشر عربيا في عدد مستخدمي الفيس بوك بالنسبة لعدد السكان بنسبة 19.71 أما عدد مستخدمي فيسبوك الجدد فزاد بحوالي 221,060 لتحل عمان في المركز 14 عربيا. وبشكل عام يعد انتشار الفيس بوك في عمان انتشارا متوسطا وفي تصاعد، مقارنة بالدول المجاورة كإسرائيل وتركيا التي تقترب فيها نسبة المستخدمين إلى نصف إجمالي عدد السكان. عربيا تحصل الإمارات على المركز الأول وتنافس تركيا بفارق ضئيل قدره 0.7%

العمر: نسبة مستخدمي فيس بوك في عمان الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و29 سنة بلغ 64% مقابل 36% لمن تتجاوز أعمارهم 30 عاما.

النوع: ويتفوق الذكور على الإناث حيث يشكلون ما نسبته 70% مقابل 30% من الإناث. وعربيا يبدو لبنان الأكثر توازنا حيث يشكل الذكور 55% مقابل 45% للإناث.

اللغة: بالرغم من أن اللغة العربية هي أسرع لغة نموا على الإطلق في تويتر، من بين 25 لغة مختلفة أخرى مستخدمة في الموقع. إلا أننا نجد أن عدد مستخدمي العربية لا يشكل الغالبية. يفضل مستخدمو فيسبوك في دول مجلس التعاون الخليجي استخدام اللغة الإنجليزية ويعود ذلك على الأرجح إلى وجود عدد كبير من الأجانب المتحدثين بها. فعلى مستوى عمان يشكل مستخدمو العربية ما نسبته 40% مقابل 60% للإنجليزية.

تويتر:

يغرد العرب 3993 تغريدة كل دقيقة. وقد بلغ عدد مستخدمي تويتر في السلطنة 9,740 مستخدم حسب التقرير، وتشكل نسبتهم 0.34% من إجمالي عدد السكان، وهي نسبة ضئيلة مقارنة بمستخدمي الفيس بوك. وتنشر في عمان حوالي 527,000 تغريدة شهريا.

لينكد ان:

تشكل نسبة مستخدي لينكد إن في عمان 4.65% من إجمالي عدد السكان. ديموغرافيا يشكل عدد المستخدمين الذين تتراوح أعمارهم بين 18-34 ما نسبته 89%  وعلى عكس عمان تتميز دول مجلس التعاون الأخرى بتوازن بين مستخدمي لينكد ان الشباب والكبار، ولكن ككل دول الخليج يطغى عدد المستخدمين الذكور على الإناث ويصل إلى 82%.

المصادر:

  1. العالم العربي على الإنترنت: اتجاهات استخدام الإنترنت في المنطقة العربية، الصادر عن كلية دبي للإدارة الحكومية – ابريل 2013
  2. واقع الإعلام الاجتماعي في العالم العربي، الصادر عن كلية دبي للإدارة الحكومية – مايو 2013

اترك تعليقا