11 يونيو
تجربة البيت الأبيض في الديموقراطية الإلكترونية “سأختار أفراد شعبي، سأختاركم واحدًا واحدًا كى تكونوا جديرين بى.. وأكون جديرًا بكم ..” [...]

تجربة البيت الأبيض في الديموقراطية الإلكترونية

“سأختار أفراد شعبي، سأختاركم واحدًا واحدًا

كى تكونوا جديرين بى.. وأكون جديرًا بكم ..”

محمود درويش

صوتك في حكومتنا:

” نؤمن أن إدارة اوباما يجب أن…” بإكمال هذه العبارة وضغط زر الإدخال تكون قد نجحت في إنشاء عريضة، وعرضها أمام الآلاف للتوقيع عليها!

تحت شعار “صوتك في حكومتنا” يقدم الموقع الرسمي للبيت الأبيض نموذجا مبتكرا يسميه “نحن الشعب” يهدف إلى تسهيل مشاركة المواطنين في صنع القرار. حيث يفتح أمامهم فرصة تصفح، وإنشاء عريضة والتوقيع، والترويج لجمع التواقيع من أجل دعم قضية يقترحها الناس. العريضة التي تحوز على شعبية عالية، وعدد جيد من التواقيع تناقش من قبل إدارة البيت الأبيض.

4 خطوات لديموقراطية على الإنترنت[1]:

بعد تسجيل حسابك على الموقع، يصبح بإمكانك كتابة محتوى العريضة، ثم اختيار التصنيف (يسمح باختيار حتى 3 تصنيفات لكل عريضة)، كتابة وصف مختصر يحتوي أهم الكلمات المفتاحية (أقصى عدد من الأحرف المسموح بها 608 حرفا). كما يُسمح بإضافة وسوم لتسهيل البحث.

الترويج للعريضة: يقوم النظام بإرسال رسالة فور الإنتهاء من الخطوات السابقة إلى الإيميل المسجل أثناء تسجيل الحساب، بالإضافة إلى خيار نشرها تلقائيا عبر الفيس بوك، وتويتر.

نقاط القوة:

من الأسباب التي تجعل الموقع فعالا:

–       القضايا غير محددة بفترة زمنية؛ فالتعليق والتوقيع والمشاركة في قضية ما دائما مفتوح.

–       توفير مستويين للشفافية: يوفر المشروع مستويين للشفافية: فالشعب والحكومة كلاهما قادر على متابعة القضايا المطروحة، ومداخلات الناس، واستجابة الحكومة.

هكذا تنجح الحكومة في فتح بيبان البيت الأبيض، ضمن التزام أوباما بأن يكون أكثر الزعماء انفتاحية، ومشاركة.


[1] عملية التنفيذ قد تحتوي معلومات لا تهمك، إلا إن كنت من صناع القرار في الحكومة

اترك تعليقا