11 يونيو
في عام 2013 تعرضت ألمانيا لفيضان مروع، قد لا يمر إلا مرة كل مئة عام. تعرضت الكثير من المدن لأضرار [...]

في عام 2013 تعرضت ألمانيا لفيضان مروع، قد لا يمر إلا مرة كل مئة عام. تعرضت الكثير من المدن لأضرار سببتها المياه الجارفة وبقايا الطين والوحل. بينما نجت مدن أخرى من تلك الفوضى. خرجت حملة لتجمع التبرعات لتلك المدن المتضررة والناس الذين أثر الفيضان فيها بشكل مباشر، ولكن الحملة كانت مبتكرة. استهدفت الحملة المدن التي نجت من الفيضانات لحث سكانها على التبرع عن طريق الرسائل النصية القصيرة، واختارت اللافتات الإعلانية التي بالشوارع لكي ترسل الرسالة من خلالها للجمهور. ولشد الانتباه بشكل أكبر، قامت الحملة بأخذ لافتات قائمة أصلا بالترويج للسياحة في تلك المدن، وعملت على تخريبها ببقايا الطين والوحل التي عادة ما تسببه الفيضانات. ووضعت ملصقا على هذه الإعلانات يقول: ذهبت المياه ولكن أضرارها باقية.

الحملة من ابتكار وكالة Heye ألمانيا.

dresden_aotw

المصدر: http://adsoftheworld.com/

 

 

اترك تعليقا