03 يونيو
“تيفاني آند كو Tiffany & Co ” واحدة من أيقونات صنع المجوهرات. تميزت علامة تيفاني من خلال: جودة المنتج وفخامته، [...]

تيفاني آند كو Tiffany & Co ” واحدة من أيقونات صنع المجوهرات. تميزت علامة تيفاني من خلال: جودة المنتج وفخامته، تشكيلاتها الواسعة، تصاميم حصرية من مشاهير مصممي المجوهرات، ظهور الروح المحلية في التصاميم. هذه القيم كانت أساس المنتج، وركيزة المسوقين في الترويج له.

tiffany-and-co-box1هوية العلامة التجارية:

عندما تنجح العلامة في امتلاك صورة، صوت، لون، يصبح – ذلك العنصر – اختزالا لفرادة الوعد الذي يقدمه منتجها، ويصبح حضوره كافيا لاستدعاء العلامة إلى الأذهان. واحد من أهم القرارات التسويقية التي اتخذتها تيفاني كانت على يد مؤسسها Charles Lewis Tiffany عندما اختار درجة خاصة من اللون الأزرق Powder Blue (#B0E0E6) والذي أصبح يعرف لاحقا بأزرق تيفاني.

صناعة الرمز والقصة:

لم يكن اللون وحده أداة تيفاني في ترسيخ العلامة. إذ أنها عمدت إلى فكرة أكثر ابتكارا، وهي ربط العلامة التجارية بقيمة حاضرة في حياة الناس، وهي في هذا النموذج “الحب”. حيث أنشأت الشركة موقعا تحت عنوان “ما الذي يجعل الحب حقيقيا؟” تتشارك فيه مع الناس قصصهم، وصورهم، والتفاصيل الصغيرة في تجاربهم المميزة. الفكرة الأكثر ابتكارا كانت في إنشاء صفحة على الموقع تحت عنوان “الحب في كل مكان” تدعو الناس إلى مشاركة الحب. حيث تمكنهم من تحديد موقع على الخريطة – مؤشر على شكل قلب بلون أزرق تيفاني – وكتابة الحروف الاولى من أسمائهم، ومشاركة تعليق حول المكان والمناسبة. يستطيع الزوار مشاهدة الخريطة، وقراءة انطباعات المشاركين.

 website

أصبحت هذه الفكرة هي القالب العام لتيفاني. حيث جعلت الموقع مساحة يتحدث فيها الأزواج عن قصصهم. وعلى قناة اليوتيوب مجموعة خاصة من الأفلام ضمن نفس القالب. الملفت للنظر أن الشركة نجحت في اجتذاب الناس لأنها حرصت على عدم إقحام المنتج بطريقة فجة في محتوى الموقع، حتى أنك لو وجهت إليه دون أن تعرف قصته لن تنجح في تخمين أنه لعبة تسويقية لشركة مجوهرات اسمها تيفاني وبقلب أزرق.

 youtube

2 Comments

  • نموذج للتسويق الاجتماعي الناجح

    علّق
    • نشرت باسم خالد المحروقي
    • 13 يونيو, 2013 at 5:00 ص
  • Pretty! This was an extremely wonderful post. Thanks for supplying these details. http://prokr.com/pesticides-spraying-anti-insects-company-riyadh/

    علّق
    • نشرت باسم amiina
    • 30 يوليو, 2015 at 2:49 ص

اترك تعليقا